العقم وأطفال الأنابيب

ما هي الأسباب التي تؤخر الحمل أو تؤثر على الخصوبة ؟

يعود السبب غالباً إلى مشاكل في جسم الرجل أو المرأة أو كليهما، وعندما تحدُث مثل هذه المشاكل، يقوم الأطباء بعمل فحوصات وتحاليل عند كلا الزوجين، محاولين اكتشاف السبب.

لماذا يتوجب مراجعة الطبيب في حال تأخر الحمل ؟

ينصح معظم الأطباء أن يقوم الزوجان بمراجعة الطبيب، وإجراء التحاليل عند تأخر الحمل، بعد مرور سنة من الزواج، ولكن في حال أصابك القلق للتأخّر، بإمكانك استشارة الطبيب حتى قبل مرور هذه المدّة، فلربما ينصحك بإجراء تحليل أو أكثر، ولكن في الغالب يُنصح ببدء التحليل قبل مرور سنة على الزواج في النساء اللواتي بلغت أعمارهنَّ الخامسة والثلاثين عاماً، وأيضاً النساء اللواتي يعانين من دورة شهرية غير منتظمة.

ما الفحوصات التي يتم إجراؤها للزوج؟

ينصح الطبيبُ أحياناً، بعد التأكد من تاريخ الزوج الصحي، بإجراء تحليل للسائل المنوي، ويتضمّن هذا الفحص معرفة عدد الحيوانات المنوية التي ينتجها الرجل، ومدى سلامة هذه الحيوانات وصحَّتها.

فحوصات أخرى قد تلزم أحياناً

  • تحاليل الدم، تكشف بعض فحوصات الدم عن مستوى الهرمونات عند الرجل، حيث يسبب وجود مستويات غير طبيعية من هذه الهرمونات في الدم مشاكل في حدوث الحمل عند الزوجة. كما تُستخدم تحاليل الدم لفحص الجينات التي قد تسبِّب العقم
  • التصوير بالأمواج فوق الصوتية، أو الالتراساوند، لداخل جسم الإنسان؛ للكشف عن أي مشاكل تشريحية، حيث يعاني بعض الرجال من انسداد في الوعاء الناقل للحيوانات المنوية.
  • فحص البول قد تكشف فحوصات البول أحياناً عن تحرك الحيوانات المنوية في الاتجاه الخاطئ، حيث تذهب باتجاه المثانة بدلاً من الاتجاه الصحيح خارج الجسم. خزعة، أو عيِّنة إن لم يحتوِ تحليل السائل المنوي على أيّ حيوانات منوية، أو احتوى على كميات قليلة منها، قد يحتاج الرجل لخزعة لفحصها، حيث يأخذ الطبيب كمية صغيرة من النسيج داخل الخصيتين، لفحصها تحت المجهر أو الميكروسكوب، للتأكد إن كان الجسم يصنع الحيوانات المنوية أم لا.

تواصل معنا